الشاعر عصام ملكي يحدثنا عن الزجل والهفوات التي يقع بها كبار الشعراء


CONVERSATION

7 comments:

  1. طوني الهاشم8 سبتمبر 2017 3:36 ص

    يا شربل وعصام ألله يعين
    الشرقي ما هوي عندكم غربي
    المجد لمجدليا وبشمزين
    النقطه ببحر ما إسمها شربه
    صرنا لكلام الصدق مشتاقين
    ما في ضحك عا الدقن بالغربه
    طوني الهاشم

    ردحذف
  2. هبة المحمود ـ كولون ـ ألمانيا8 سبتمبر 2017 2:56 م

    تعجبت كثيرا وانا أستمع الى حديث الشاعر عصام ملكي خاصة عندما راح يفند بعض الأبيات الشعرية المكسورة لشعراء لم يذكر لنا أسماءهم، لماذا هل هو خائف منهم؟ من غضبهم عليه، أم كي لا يخسر صداقتهم. كان عليه ان يعلمنا بالأسماء كي نعرف القمح من الزؤان. هذا رأيي

    ردحذف
  3. عزيزتي هبة
    لم أذكر أسماء الشعراء احتراماً لهم، ولكن الشاعر سيفهم انه هو المقصود وسيصحح أشعاره بالمستقبل. شكراً لتعليقك الجميل

    ردحذف
  4. روبير نجار9 سبتمبر 2017 8:11 م

    يا شربل غربتك تحيا وعفاها
    ابن نجار بيقلك تباها
    المقابله هيكي ضروري تكون
    ما بدنا ردة اليحرق سماها
    بدنا وعي وبدنا شعر موزون
    وبدنا كلام يكون متل الناس
    بلاها كلمة البشعه بلاها

    ردحذف
  5. يا شعّار العنا بعاد
    خلوا الرده مظبوطه
    ما بدنا نسمع تنعاد
    للردات الممغوطه

    ردحذف
  6. يا أحباب ويا اخوان
    بقول لشربل بالمونه
    بالغربه بقشع لبنان
    وبحسّب إنو هوني

    ردحذف
  7. الياس الديري10 سبتمبر 2017 10:03 م

    لقد وجدت الحقيقة في هذه المقابلة، كما أنها تنبش الحقائق دون مواربة.

    ردحذف