لقاء جديد مع سيادة المطران مار ميلس زيّا

CONVERSATION

2 comments:

  1. يوحنا بطرس عيسى ـ كندا2 سبتمبر 2012 6:32 ص

    يا سيادة المطران مار ميلس زيّا
    لا فضّ فوك، كما يقول المثل، وأشكرك على توحيد الأعياد، لأننا بذلك نصل الى توحيد الكنيسة.. وأرجو أن تخطو بقيّة الطوائف المسيحية هذه الخطوة المباركة، لأنها تريح المؤمنين نفسياً ودينياً.. اللقاء كان رائعاً من ناحية الاجابات والاسئلة.. وفقكم الله دائماً وأبداً من أجل توحيد كنيسة المسيح.

    ردحذف
  2. عصام ـ أدليد2 سبتمبر 2012 6:41 ص

    لقاء رائع جداً جداً ومريح للمشاهدين والمستمعين، ومفيد لكل من يبتغي الافادة. أما من ناحية توحيد ألأعياد فأنا كأورثوذكسي في أستراليا كنت أعيد عيد الميلاد في 25 كانون الأول لأنه يتماشى مع عطلتي وعطلات أفراد عائلتي السنوية، فالغاية هي ميلاد المسيح، وليس التاريخ، كمكا أنني أعيد الفصح المجيد مع الكاثوليك للسبب ذاته، فمن العار أن نحيي ونميت المسيح مرتين وكفانا كذب وبهتان، لقد تعبنا من السفسطات الدينية وآن الاوان كي نتحد.. والافضل أن تندمج الأقلية مع الأكثرية لوحدة الكنيسة. فابن سيراخ قال ما معناه بامكان أي كان أن يكسر القضيب الواحد ولكن ليس بإمكان أي كان أن يكسر حزمة من القضبان، فلنكن يا سيادة المطران حزمة قضبان متراسة بوجه الأهوال التي تستفرد بنا واحداً بعد واحد لتقضي علينا في آخر المطاف. أطال الله بعمرك وعمر أخينا شربل بعيني المحاور الذكي الذي لولاه أسئلته الجميلة لم نتمتع بدرر كلامك. والى اللقاء

    ردحذف